تشغيل الفيديو

الحلقة التاسعة – قصّة حميدة

عاشت حميدة طفولة عاديّة إلى أن مَرِضَ والدُها فاضطرَّت للعمل في سنّ مُبكّرة لإعَالة عائلتها. لم تَعرِف مَعنى الحُبّ رغم مُمَارسة كلّ الفرائِض الدّينية. ما الذي لمَس حياتَها وغيَّرها؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on google
Share on vk
Share on email